Logo Name
  • 0

كبر دماغك

كبر دماغك

للكاتب : خالد المنيف

سعر خاص : 4.750 دينار

الكمية:

(كبّر دماغَكَ) إنْ أردتَ أنْ تسيرَ الأمورُ ولا تتوقف, إنْ أردتَ ألَّا تشتِّتَ أُسرتَكَ وألَّا تفقد ممتلكاتِكَ الأسريةَ وما بنيتَه! • (كبّر دماغَكَ) إنْ أردتَ أنْ يحترمَكَ الناسُ ويقدِّرَك مَن حولك. • (كبّر دماغَكَ) إنْ أردتَ أنْ تحظى بالمناصب، وأنْ تفوزَ بالفُرَص! • (كبّر دماغَكَ) تعني... أنْ تتعامل أحياناً مع شريك حياتِكَ أحيانًا كطفل لا يعي كثيرًا؛ لذا فأنت تفتعل انسحابًا تكتيكيًّا لاحتوائه! • (كبّر دماغَكَ) بعدم إعطاء الأمور التافهة، والأشخاص التافهين قدرًا من تفكيرِكَ أو وقتِكَ. • (كبّر دماغَكَ) بالمرونة الفكرية، وعدم العناد والإصرار على الرأي. • (كبّر دماغَكَ) بأنْ تتنازلَ عن موقفِكَ لمصلحة أكبر. • (كبّر دماغَكَ) تعني... أنْ تتعامل مع الآخرين بسعة بالٍ، ورحابة صدرٍ، وأنسٍ. • (كبّر دماغَكَ) بالتغافل وعدم التوقُّف عند كلِّ محطَّة. • (كبّر دماغَكَ) ولا تُطارِد كلَّ صغير يُلقي عليك بحجَرٍ أو يرمي عليك كلمةً. • (كبّر دماغَكَ) بعدم التواجد في ساحاتِ النِّزاع والخلاف والأمور التَّافهةِ. • (كبّر دماغَكَ) بالتغافُل والتَّعامي المحمود وكأنك لم ترَ ولم تسمَعْ. تأمَّل في ردِّ الكريم ابن الكريم يوسف عليه السلام على إخوته بعد جملة استفزازية تجرح القلب, جملة مؤذية، تحمِل إهانةً واعتداءً عليه، فقالوا: {إِن يَسْرِقْ } هذا الأخ، فليس هذا غريباً منه,{فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ} يَعنُونَ: يوسفَ عليه السلام، وفي هذا من الغمز عليهما ما فيه، ومع هذا نجد تعامُلَ يوسف- عليه السلام- تعامُلًا بلغ الغايةَ في الأدب، واللُّطف والمُداراة فوصفَه الله بقوله {فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ } ولم يردّ عليهم على خلافِ ما يفهمه كثيرٌ من النَّاس من هذا الصَّنيع بكونه ضَعفًا وخورًا، بل ذكرَه اللهُ في كتابه ثناءً على يوسفَ - عليه السلام- لم يتفاعَل مع لمْزِهِم وماضيهم الأسودِ رغم القدرةِ الكاملة عليهم, وتلك هي أخلاقُ النُّبلاء. جحدتُّها وكتمتُ السَّهمَ في كَبِدي جرحُ الأحِبَّةِ عندي غيرُ ذي ألَمٍ وعمرُ بنُ عبدالعزيز عندما عثُرَ بقدَم ذلك الشَّخص النَّائم في المسجد، والذي قام فزعًا ناهرًا الخليفة بقوله «أمجنونٌ أنت!» قال له عمرُ: «لا!» ... سؤالٌ وجوابٌ وانتهيْنا! (كبّر دماغَكَ) منهجٌ سلوكيٌّ مُهِمٌّ، وأسلوبٌ حياتيٌّ جميلٌ، تسيطر فيها على الأمور وتعلو فيها على الصّغائر!

اسم المؤلف خالد المنيف

عدد الصفحات 288

سنة النشر 2019

دار النشر

غلاف الكتاب غلاف ورقي

ترتيب الكتاب في السلسلة

الرقم التسلسلي

كتب مشابهة

كتب مشابهة